الرئيسية 1 أخبار 1 أحد أقدم الاحزاب الكردية السورية يعلن عن موقفه من لجنة صياغة الدستور الجديد

أحد أقدم الاحزاب الكردية السورية يعلن عن موقفه من لجنة صياغة الدستور الجديد

سعاد عبدي ـ خاص ـ xeber24.net

.

اعلن الأمين العام للأمم المتحدة “انطونيو غوتيرس” في 23/9/2019 , نجاح تشكيل “اللجنة الدستورية” بشأن سوريا وذلك بعد زيارة ممثل الامم المتحدة إلى سوريا.

وبحسب خطة الأمم المتحدة، يجب أن تضم اللجنة الدستورية 150 عضواً، 50 منهم يختارهم النظام، و50 تختارهم المعارضة، و50 يختارهم المبعوث الخاص للأمم المتحدة بهدف الأخذ في الاعتبار آراء خبراء وممثلين للمجتمع المدني.

بعد ان تم إقصاء الاكراد بشكل كامل بفيتو سوري وفيتو تركي للمشاركة في تشكيل اللجنة الدستورية بشأن سوريا , اعلن غوتيرس بانهم نجحوا في التوصل إلى تشكيل لجنة.

وضمن هذا السياق صرح القيادي الكردي و سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا- البارتي ’’ نصر الدين إبراهيم ’’ , بأنهم سواء كحزب أو في مجلس سوريا الديمقراطية لن يعترفوا بأي دستور لم يشاركوا في صياغته أولاً , و لا يقر بحقوقهم القومية والوطنية ثانياً.

وفي رده على سؤال حول اعلان الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس , عن تشكيلهم لجنة صياغة الدستور , مع إقصاء كامل للمثلي الكرد والشمال السوري ,وما إذا كان هذا الدستور ستكون مكتملاً وشرعياً أم لا ؟؟ وهل ستقبلون بها كطرف كردي ؟؟ قال إبراهيم ’’ بأنه في ظل غياب طرف رئيسي عن التمثيل في لجنة صياغة دستور سوريا المستقبل , طبعاً لن يكون مكتملاً ولا شرعياً , فبالانطلاق من أن الدستور يعتبر مسألة سيادية تخص جميع مكونات البلد , ولا سيما في بلد تعددي مثل سوريا , حيث تتشكل سوريا من نسيج غير متجانس قومياً ودينياً ” الكرد والعرب والسريان والآشوريين والتركمان والأرمن … مسلمون ومسيحيون وإيزيديون …”.

وأكد إبراهيم موقف حزبه وموقف مجلس سوريا الديمقراطية بالقول ’’نحن سواءً في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) أو في مجلس سوريا الديمقراطية لن نعترف بأي دستور لم نشارك في صياغته أولاً , و لا يقر بحقوقنا القومية والوطنية ثانياً ’’.

وأضاف إبراهيم ’’ أما بالنسبة لحل الأزمة السورية المعقدة بطبيعة الحال , فإن الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية بهذه الآلية , وبهذه التركيبة , وبهذه الصلاحيات المتداخلة , سيزيد الأزمة تعقيداً , إضافةً إلى كونه قفز على ماهية القرار الدولي 2254 الذي ينص على تشكيل هيئة حكم انتقالي , من مهامها الاشراف على صياغة دستور وطني توافقي , على أن تكون هذه الهيئة ممثلة وشاملة لمختلف مكونات الدولة السورية ’’.

وأوضح القيادي الكردي وسكريتير حزب الديمقراطي الكردي في سوريا ـ البارتي نصر الدين إبراهيم حالة شرعية اللجنة بالقول ’’عدم وجود ممثلين لأكثر من ثلث البلاد في هذه اللجنة يعني تمكن الدول المتنفذة في سوريا , وخاصة الرافضة لأي اقرار بحقوق الشعب الكردي , أو بمفهوم أدق الرافضة لمفهوم التعددية والديمقراطية واللامركزية من التحكم ببنية هذه اللجنة , والزج بممثلين لمصالحهم لا لمصالح الشعوب السورية … وذلك ما يزيد المشهد السوري ضبابية’’

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *