الرئيسية 1 أخبار 1 أ.نصرالدين إبراهيم : حقوق الشعب الكردي من المحرمات لدى طرفي اللجنة الدستورية الحالية ” النظام والإخوان ” ومن يدور في فلكهما

أ.نصرالدين إبراهيم : حقوق الشعب الكردي من المحرمات لدى طرفي اللجنة الدستورية الحالية ” النظام والإخوان ” ومن يدور في فلكهما

سعاد عبدي ـ xeber24.net

.

أدلى سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )  ’’ نصر الدين إبراهيم ’’ بتصريحات هامة لمراسلة ’’ خبر24 ’’ حول الأوضاع الأخيرة في سوريا عامة وشمال شرقها خاصة , وأوضح بأن عناصر داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية بمثابة قنبلة موقوتة.

وصرح إبراهيم , بأن الاتفاق حول تشكيل لجنة صياغة الدستور يعتبر مبدئياً قائلاً ’’ بداية لا بدّ من التأكيد أن الاتفاق المبدئي هو اتفاق على أغلبية الأسماء وليس على جميعها , وخاصة اللائحة الثالثة ( المجتمع المدني ) , كما أن هناك نقاط ماتزال عالقة ومعقدة للغاية بالنسبة لآلية اللجنة الدستورية وتخصصاتها’’.

وتابع بالقول : ’’بالنسبة للدستور الوطني للدول يعتبر مسألة سيادية متعلقة بجميع مكونات الدولة ” القومية والدينية والسياسية وغيرها ” , لذلك لن تتكلل أية محاولات تسعى إلى احتكار اللجنة الدستورية لأجنداتها وأدواتها بالنجاح’’.

وأكد السياسي الكردي ’’ إبراهيم ’’ بأنه لا يمكن نجاح لجنة صياغة الدستور  بدون تمثيل حقيقي للكرد … بالقول :’’فبدون تمثيل حقيقي للكرد كمكون قومي رئيسي في سوريا , ستبوء أية لجنة مهما كانت خلفياتها بالفشل , فأي دستور يجب أن يضمن حقوق الشعب الكردي وفق العهود والمواثيق الدولية , وهو الأمر الذي يبدو إلى الآن من المحرمات لدى طرفي اللجنة الدستورية الحالية ” النظام والإخوان ” , ومن يدور في فلك القوتين المذكورتين’’.

وبشأن المجلس الوطني الكردي وتمثيله للكرد قال إبراهيم ’’ المجلس الوطني الكردي في سوريا يمثل طرفاً سياسياً محدداً , ودون شك ليس بمقدور أي طرف سياسي كردي أن يدعي تمثيله للشعب الكردي بمفرده’’.

وفي سياق آخر , وحول خطر عناصر تنظيم داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية على المنطقة وعلى أوروبا والعالم أكد سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) ’’ نصر الدين ابراهيم ’’ بأن عناصر تنظيم داعش من الرجال والنساء والاطفال أصبحوا مشكلة خلافية بين دول العالم قائلا :’’ بالنسبة لعناصر تنظيم داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية فقد باتت قضيتهم قضية عالمية , ونقطة خلاف دولية , يستوجب من قبل العالم إيجاد حل سريع لها , ولا سيما من قبل الدول التي ينتمي إليها هؤلاء الارهابيين , أولاً من خلال استرجاعهم إلى بلدانهم , وثانياً من خلال تشكيل محكمة دولية لمحاكمتهم أصولاً في شمال وشرق سوريا’’.

وأنهى إبراهيم حديثه بأن عناصر التنظيم يشكلون عبئاً على كاهل الادارة الذاتية , وأضاف ’’فوجودهم يشكل عبئاً مالياً هائلاً على كاهل الادارة الذاتية ، وقنبلة موقوتة تشكل خطرا على الأمن والاستقرار , ناهيكم عن التهديدات القائمة جراء بقائهم هنا’’.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *