الرئيسية 1 أخبار 1 إقحام السياسة بالرياضة ….. الكابتن عيسى شيخو

إقحام السياسة بالرياضة ….. الكابتن عيسى شيخو

الكثير من الناس يعتقد أن المجال الرياضي بعيد كل البعد عن السياسة وأجوائها , ولكن الأمر موجود ومنذ سنوات طويلة تتداخل السياسة مع الرياضة ويتم إقحام الرياضيين بأمور بعيد كل البعد عن ميادين الرياضة ومنافساتها .

مع أن اللجنة الأولمبية الدولية وكل الاتحادات الدولية والقارية تحاول قدر المستطاع إبعاد الرياضيين عن  ذلك , وتعمل بجد  لغرس الروح الرياضية بين الجميع في كل البطولات الرياضية.

 وكل ذلك يأتي من منطلق ترسيخ مبادئ اللجنة الأولمبية الدولية التي تحظر استخدام الرياضة بشكل عام  وكرة القدم  بشكل خاص في الترويج لأغراض سياسية , والتي  من شأنها أن تزعزع الاستقرار ,  لأن الرياضة قائمة من أجل نشر  قيم المحبة والألفة والتعارف  بين الناس .

وشهدت الفترات السابقة العديد من المقاطعات الرياضية لعدة أنشطة رياضية عالمية , مثال مقاطعة أمريكا لألعاب موسكو الأولمبية 1980م بسبب الغزو السوفيتي لأفغانستان , ورد الاتحاد السوفيتي بالمثل وقاطع أولمبياد لوس أنجلوس 1984م.

ومن أهم الظواهر التي ظهرت فترة الغزو التركي الغاشم لشمال وشرق سوريا المنتخبات التركية  وبجميع الألعاب , والتي نفذ لاعبوها التحية العسكرية لجنودهم الغزاة , وهذا ما أدى إلى  تدخل الاتحاد الدولي لكرة القدم  (الفيفا) والاتحاد الأوربي (الويفا ) للتحقيق في الأمر .

كما أن هناك أقاويل عديدة عن فسخ نادي أضنة  ديمرسبور التركي لعقد لاعبه الكردي الأصل والمجنس بالجنسية الألمانية آياز عثمان  , وإن لم يتم التأكد من الأمر , أيضاً  بسبب عدم تأييده للغزو التركي الغاشم .

بذلك نرى أنه يتم إقحام  الرياضة بالسياسة في مختلف الأماكن والأزمان .

 

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *