الرئيسية 1 أخبار 1 البارتي يشكر ألمانيا على مواقفها تجاه الغزو التركي

البارتي يشكر ألمانيا على مواقفها تجاه الغزو التركي

السيدة المبجلة أنجيلا ميركل – مستشارة ألمانيا الاتحادية …

الحكومة الألمانية …

تعرض الشمال السوري ومكوناته القومية والدينية في التاسع من شهر تشرين الأول الجاري لهجوم وحشي من قبل القوات التركية , المدعومة بالفصائل الإسلامية الراديكالية المسلحة , مرتكبين أفظع الجرائم بحق السكان الآمنين , مخلفين المئات من الشهداء , والآلاف من الجرحى , ومئات الآلاف من النازحين  , مستخدمين في هجومهم مختلف أنواع الأسلحة , وذلك في خرق فاضح للقانون الدولي , ولا سيما استخدامهم للفوسفور الأبيض , إلى جانب استهدافهم الممنهج للمدنيين , و لعل أبرز تلك الحالات هو اغتيال أمين عام حزب سوريا المستقبل ” الشهيدة هفرين خلف ” على يد أحد الفصائل المسلحة المدعومة من قبل تركيا .

إن الهدف التركي من وراء هذه العملية هو استهداف القضية الكردية في سوريا وإجراء تغيير ديمغرافي في المنطقة , إضافة إلى ضربه لحالة الاستقرار والعيش المشترك والسلم الأهلي التي تنعم بها مناطقنا , وما تزال الانتهاكات التي ترتكب في عفرين المحتلة ماثلة أمام أعيننا .

إنّ الغزو التركي لمناطقنا لاقى تنديداً شعبياً وسياسياً ودولياً منقطع النظير , حيث أبدت الكثير من القوى العالمية تضامنها مع الشعب الكردي ومكونات المنطقة في وجه هذا العدوان , ولعل من بين أهم تلك المواقف هو الموقف الألماني المميز فعلاً , حيث باشرت ألمانيا بحراك سياسي ودبلوماسي بالتنسيق مع أصدقائها للضغط على تركيا لإجبارها على وقف العملية العسكرية , ولا سيما مقترحكم بإقامة منطقة آمنة تديرها قوات أممية , الأمر الذي خلق حالة من الارتياح هنا على الأرض .

باسمي وباسم رفاقي في الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) و بالنيابة عن جماهير شعبنا نتقدم إليكم ومن خلالكم إلى الحكومة الألمانية وشعبها العريق بأسمى آيات الشكر والامتنان لموقفكم النبيل هذا .

 

قامشلو في 24 / تشرين الأول / 2019م                          نصرالدين إبراهيم

                                                                     سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا

                                                                                            ( البارتي )

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *