الرئيسية 1 أخبار 1 بيان البارتي بمناسبة ذكرى رحيل المناضلين ” دهام ميرو – كمال درويش – شيخموس يوسف “

بيان البارتي بمناسبة ذكرى رحيل المناضلين ” دهام ميرو – كمال درويش – شيخموس يوسف “

بيان

في مطلع شهر تشرين الثاني من كل عام تحل علينا مناسبتين أليمتين , فقد فيهما شعبنا الكردي في سوريا مناضلين بارزين في مسيرة حركته التحررية .

ففي الثاني من شهر تشرين الثاني عام 2010م كان الرحيل المفجع للمناضل ” دهام ميرو ” سكرتير حزبنا الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) , و بشخصيته الاجتماعية و خصاله الوطنية احتل مكانة مميزة بين الحزب وجماهيره الوطنية , ونتيجة لذلك تم اختياره كسكرتير للحزب في المؤتمر التوحيدي المنعقد في كردستان العراق عام 1970م, وبإشراف البارزاني الخالد , وبقي مثابراً على النضال رغم ما تعرض له من ضغوطات ولا سيما اعتقاله عام 1973م .

أما في الثالث من هذا الشهر عام 1996م فقد استشهد المناضل ” كمال دوريش ” الأمين العام لحزبنا , إلى جانب عضو المكتب السياسي لحزب اليساري الكردي في سوريا المناضل ” شيخموس يوسف ” إثر تعرضهما لحادث سير أليم على طريق الحسكة , بعد عودتهما من مهمة أوكلت لهما من قبل التحالف الديمقراطي الكردي في سوريا .

أ .كمال درويش بأخلاقه الرفيعة , وحنكته السياسية قاد البارتي باقتدار وتفانٍ , ترك خلفه إرثاً نضالياً , وتاريخاً مشرفاً , فبات قدوةً لرفاق دربه الذين مازالوا يتابعون مسيرة النضال بكل عزيمة , مستندين فيها على قيم الكردايتي , والسياسة الواقعية والمتزنة , التي طالما اتسم بها خط الحزب النضالي , والتي تعكس بمجملها مبادئ مدرسة البارزاني الخالد التاريخية .

وبهاتين المناسبتين فإننا نعاهد رفاق حزبنا وجماهيره الوطنية على المضي قدماً , وبإرادة لا تلين في المسيرة التاريخية للبارتي , لتحقيق أهداف شعبنا الكردي في سوريا القومية والوطنية المشروعة في بلد ديمقراطي برلماني تعددي لامركزي ينعم فيه جميع أبنائه , وعلى اختلاف أطيافهم ومشاربهم القومية والدينية والفكرية , بالحرية والكرامة والمساواة .

المجد والخلود لأرواحهم الطاهرة ” دهام ميرو – كمال درويش – شيخموس يوسف ” .

قامشلو في 2 / تشرين الثاني / 2019م                المكتب السياسي

                                                         للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا

                                                                          ( البارتي )

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *