الرئيسية 1 أخبار 1 قيادي كردي بارز يدعوا جميع الأطراف لإنشاء مرجعية مهمتها تحرير عفرين ويقول أن عودة قوات البيشمركة بحاجة الى ترتيبات دقيقة

قيادي كردي بارز يدعوا جميع الأطراف لإنشاء مرجعية مهمتها تحرير عفرين ويقول أن عودة قوات البيشمركة بحاجة الى ترتيبات دقيقة

اعداد سعاد عبدي ـ xeber24.net

صرح القيادي الكردي وسكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ’’ البارتي ’’ نصر الدين إبراهيم , أن عودة قوات البيشمركة الى روج آفا يحتاج الى ترتيبات دقيقة , وفي مقدمتها توافق القوى الكردية والتنسيق مع قوات التحالف الدولي.

تصريحات إبراهيم هذه جاء في حوار أجرتها مراسلة موقعنا ’’ خبر24 ’’ معه , تركزت بالدرجة الأولى على التطورات الأخيرة في المنطقة أهمها موضوع المنطقة الآمنة , وإصرار تركيا على أن تكون هذه المنطقة تحت سيطرتها , قال إبراهيم ’’ بالاساس تم طرح فكرة المنطقة الآمنة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لخلق حالة من الاسقترار والاطمئنان لدى الجانبين المعنيين بها ” الجانب الكردي والجانب التركي ” , فعليه ليس من المقبول والمنطق أن تقوم إحدى هاتين الجهتين بالسيطرة أو الإشراف على المنطقة الآمنة , وذلك رغم القناعة الراسخة بأن التهديدات التركية تنبع من العقلية العنصرية والشوفينية للسلطات التركية , التي ترفض أي كيان كردي , وفي أي مكان , بغض النظر عن الطرف الكردستاني التي تدير هذا الكيان , وهذا ما يصرح به أردوغان مراراً وتكراراً , وكان تواطؤه للنيل من الاستفتاء في إقليم كردستان العراق دليل قطعي على ذلك ’’.

أما عن إصرار المجلس الوطني الكردي للمشاركة في الإدارة الذاتية أن تدخل قوات البيشمركة الى روج آفا , فقد رأى القيادي نصر الدين إبراهيم أن ’’ قوات بيشمركة روجآفا هم من أبناء شعبنا الكردي في سوريا , ولكن مسألة عودتهم بحاجة إلى ترتيبات دقيقة , في مقدمتها توافق القوى الكردية , و التنسيق مع قوات التحالف الدولي , كون هذه القوة كانت وما تزال جزء من التحالف الدولي لمحاربة داعش , والمهم من كل ذلك هو توحيد جميع القوات الكردية في إطار واحد لا يتجزأ وبأمرة قيادة واحدة متفق عليها ’’.

وبشأن دور حزبه في محاربة وإنهاء تنظيم داعش , وموقفهم من إنتصار قوات سوريا الديمقراطية , فقد أوضح إبراهيم ’’ أن حزبنا الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) حزب سياسي كسائر الأحزاب السياسية الأخرى , ليست لديه قوات مسلحة , وهو بطبيعة الحال عضو مؤسس في مجلس سوريا الديمقراطية ” الغطاء السياسي ” لقوات سوريا الديمقراطية , ومن موقعنا هذا ساندنا بكل إمكانياتنا وعلاقاتنا السياسية والجماهيرية والإعلامية بدعم هذه القوات في محاربة تنظيم داعش الإرهابي ’’.

وأضاف القيادي الكردي ’’ الأحزاب السياسية لها دور هام في حالة الحروب في مساندة قواتها , والتي تعتبر قوة جماهيرية , غير مرتبطة بأي فصيل , وقد اعتبرنا انتصار قوات سوريا الديمقراطية على داعش في الباغوز انتصاراً للإنسانية جمعاء , ولا بدّ للعامل أن ينعكس ذلك إيجابياً على تضامن القوى العالمية مع الشعب الكردي والقضية الكردية , كما أن هذا الانتصار سيشكل بداية مرحلة التحول القومي والوطني في سوريا , هذه المرحلة التي لها متطلباتها ومستحقاتها الإدارية والسياسية والعسكرية ’’.

وفي رده على مسألة كيفية تحرير عفرين أوضح إبراهيم أن ’’ لعفرين خصوصيتها وقدسيتها بالنسبة للشعب الكردي في سوريا , و قطعاً لا يمكن القبول بهذا الاحتلال تحت أي ظرف أو ضغط , ومادامت محتلة فستكون عامل لا استقرار واضطراب في سوريا والمنطقة برمتها , لذلك لا بدّ للحركة الكردية في سوريا ومختلف القوى الوطنية وحتى الكردستانية والتحالف الدولي بذل كل طاقاتها لإنهاء الاحتلال , ليكون ذلك منطلقاً لحالة الاستقرار ” القومي والوطني والإقليمي “.

وفي نهاية حديثه دعا القيادي الكردي وسكرتير حزب الديمقراطي الكردي في سوريا ’’ البارتي ’’ نصر الدين إبراهيم , جميع القوى الكردية إلى رص صفوفها , ووضع خلافاتها جانباً , والبدء بشكل عاجل بتأسيس مرجعية سياسية كردية شاملة , تمثل شعبنا الكردي في جميع المحافل الوطنية والدولية , وتكون من أولى مهامها تحرير عفرين من الغزاة و المرتزقة ’’.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *