الرئيسية 1 أخبار 1 متى تستقر المنطقة د . أحمد ابراهيم

متى تستقر المنطقة د . أحمد ابراهيم

متى تستقر المنطقة ويشعر الناس بالأمان والسلم والهدوء بعد أن كانت تبحث عن الديمقراطية والحقوق والمساواة……؟؟؟

 أسئلة وغيرها تدور في ذهن كل المتضررين من الحرب والدمار والهلاك الذي لحق وبشكل خاص بالجماهير الواسعة التي لا ناقة لها ولا جمل فيها ,  والتي أضحت وقوداً لمعارك طاحنة لأنظمة فاشلة ومعارضات مأجورة ومهزومة ومحاور إقليمية تعيش خارج التاريخ ومصالح دولية تبحث عن مناطق نفوذ جديدة وبأي ثمن ,  بعيدة كل البعد عن القيم والأخلاق المألوفة أيام الحرب والسلم .

 أنظمة وطنية تابعة بديمقراطيات زائفة ودكتاتوريات متسلطة عنصرية – طائفية و مناطقية , حكمت بآليات غير مشروعة , تواجه شعوبها في كل صغيرة وكبيرة  , ساهمت بمقولة إن المنطقة لم تستقر بعد , وحدود سايكس- بيكو وتبعاتها لم تكن صحيحة , و أن شعوب المنطقة غير قادرة على حكم نفسها بنفسها.

إن شعوب المنطقة بمختلف مكوناتها غنية بذاكرتها وجديرة باختيار طريقها إلى الحرية والعدالة والمساواة .

 إن العيش الكريم والحرية والاستقرار حق طبيعي لكل شعوب المنطقة دون استثناء , بما في ذلك شعبنا الكردي بقضيته العادلة المشروعة.

  مهما تكن التضحيات كبيرة ويكون الطريق شاقاً  يبقى النصر دائماً حليف الشعوب وقضاياه.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *